أسمن طفل في العالم يتمكن من إنقاص وزنه

على الرغم من أن الطفل الهندي ميهير جين (١٤ عاما) يوصف بأنه أثقل الأطفال وزنا في العالم (٢٣٧ كلغم)، إلا أنه تمكن مؤخرا من إنقاص وزنه، واستطاع للمرة الأولى منذ سنوات المشي في الشارع.

وفقد ميهير جين ٦٥ كلغم من وزنه، بعد أن خضع في ديسمبر الماضي لجراحة المجازة المعدية، وهي عملية تقسيم المعدة إلى حقيبة عليا صغيرة، وأخرى أكبر، لإعادة ترتيب الأمعاء الدقيقة بغرض خفض الحجم الوظيفي للمعدة، وكان جين قد تمكن قبل العملية من خفض وزنه حتى ١٩٧ كلغم.

ولد ميهير طفلا عاديا، ولكن، كان لديه شغف بالمأكولات المقلية والمشروبات الغازية التي تسببت في زيادة وزنه، حيث بلغ في سن ٨ سنوات ٨٠ كلغم. وكانت أم الطفل تشك في مرض ابنها في سن ٥ سنوات، وأكد لها الأطباء أنه يعاني من السمنة، لكنهم لم يتمكنوا من مساعدته لصغر سنه، واكتفوا بإعطائه أقراصا تسببت في كسله وعجزه عن الحركة، وفقا لوالدته.

ولم تتوقف الأم عن إطعام ابنها في السرير جميع المأكولات التي كان ميهير يرغبها، ليصل وزنه إلى ٢٣٧ كلغم وليحطم الرقم القياسي لأسمن طفل في العالم، والذي كان مسجلا باسم الإندونيسي آريا بيرمانا (٢٣٠ كلغم).