أول تعليق لـوائل جسار بعد القبض عليه في مصر

اعتبر المطرب اللبناني وائل جسار، توقيفه بمطار القاهرة الدولي، وإحالته لنيابة الأموال العامة المصرية، مساء اليوم الأحد، بتهمة مخالفة قانون النقد المصري، “سوء فهم”.
وفي وقت سابق اليوم، أوقفت سلطات الأمن المصرية بمطار القاهرة الدولي لفترة وجيزة، المطرب اللبناني الشهير وائل جسار، قبل سفره إلى لبنان؛ لحيازته ٥٠ ألف دولار، وأحالته للنيابة بتهمة مخالفة قانون النقد المصري الذي يسمح للراكب بالسفر فقط بـ ١٠ آلاف دولار أو ما يعادلها من العملات الأخرى، وفق مصدر أمني.
وفي تصريح لوكالة “الأناضول”، قال جسار “ما حدث معي من قبل السلطات المصرية بمطار القاهرة لم يكن أكثر من سوء فهم”، مشددًا على أن “الأمر لن يؤثر على علاقته بجمهوره في مصر”. وأوضح المطرب اللبناني أنه لا يعرف القانون المصري جيدًا فيما يخص الخروج بعملات أجنبية، مضيفًا “دفعت الرسوم المقررة على المبلغ الذي كنت احمله، بالإضافة إلى غرامة مالية أخرى”، لم يحدد قيمتها. وكان هاني شاكر، نقيب الموسيقيين في مصر، قد أجرى اتصالات بالأجهزة الأمنية في المطار بهدف التعرف على حقيقة ما حدث لجسار ومحاولة علاج الموقف بشكل لا يسيء للمطرب اللبناني ولا يخالف القانون.
وقال طارق مرتضي المستشار الإعلامي لنقابة الموسيقيين، إن “النقيب هاني شاكر فور علمه بالأمر، أجرى عدة اتصالات بطرفي الأزمة، واتفق على إنهاء الأمور بسداد نسبة من المبلغ المضبوط حسب ما ينص عليه القانون المصري”.
وأضاف مرتضى في تصريحات صحفية نقلتها الوكالة الرسمية المصرية أن “هاني شاكر أجرى اتصالا بوائل جسار الذي وافق على اقتراحه، وتم التصالح بعدها وإنهاء الأزمة”، مشيرا إلى أن جسار “لم يكن على علم بالقانون المصري الخاص بحيازة الأموال أثناء السفر”.
وكان مصدر أمني قال في وقت سابق للأناضول، مفضلا عدم ذكر اسمه كونه غير مخول له الحديث لوسائل الإعلام، إنه أثناء إنهاء إجراءت ركاب إحدى الطائرات المتجهة إلى بيروت، اليوم بمطار القاهرة الدولي، وصلت معلومات أمنية، بحيازة المطرب وائل جسار، على مبالغ مالية كبيرة. وأضاف المصدر وقتها ” بتفتيش الراكب من جانب رجال مباحث الأموال العامة داخل صالون الخدمة المميزة بمطار القاهرة، عثر معه على مبالغ مالية تقدر بـ ٥٠ ألف دولار أمريكي، وأقرّ أنها أمواله ، وأنه لا يعلم قوانين النقد”.
وأحيا جسار خلال فترة تواجده القصيرة بمصر، حفلات غنائية بالإسكندرية (شمال) وسجل أغنية في حب مصر بعنوان “بحبك (أحبك) يا مصر”، قبيل توجهه لمطار القاهرة اليوم الأحد، وفق تقارير محلية. ووفق نص قانون رقم ٨ لسنة ٢٠١٣ بتعديل بعض أحكام قانون البنك المركزي والجهاز المصرفي والنقد بشأن القيمة النقدية المسموح باصطحابها للمسافرين القادمين إلى جمهورية مصر العربية والمغادرين لأراضيها، يسمح للراكب عند المغادرة أو الوصول بحمل مبلغ ١٠ آلاف دولار أمريكي أو ما يعادلها بعملات أخرى، كما يسمح بحمل نقد مصري في حدود ٥٠٠٠ جنيه مصري (نحو ٦٠٠ دولار) ويحظر ما زاد عن ذلك.
وتقول الحكومة إن هذا القانون “فى إطار تقنين تداعيات دخول وخروج الأموال للحفاظ على الأمن القومى للبلاد، وفى حال المخالفة يتم مصادرة الأموال وتحرير محضر بحق المسافر وإحالته للنيابة المختصة”. وتعاني مصر حاليا من أزمة في الدولار ما أدى إلى ارتفاع سعره في السوق الموازية (السوداء) إلى نحو ١٣٫١٥ جنيها بينما يبلغ سعره في السوق الرسمية ٨٫٧٨ جنيها.
جريدة المصريون