أول حالة مقاومة للأدوية لمرض جنسي معد

تحقق السلطات الصحية في بريطانيا في حالة مريض مصاب بنوع من السيلان المقاوم للعديد من الأدوية، حسب ما أفادت شبكة “سي أن أن” الأميركية.

وحضر الرجل إلى المستشفى هذا العام، ووجد أنه مصاب بنوع من البكتيريا، التي تقاوم تماما الخط الأول من العلاج المستخدم ضدها.

وعلاج الخط الأول لمرض السيلان هو مزيج من اثنين من المضادات الحيوية (أزيثروميسين وسفيترياكسون) ، وهذا هو التقرير العالمي الأول للعدوى بمقاومة عالية المستوى لكل من العقاقير ، وفقا لهيئة الصحة العامة في إنجلترا.

وجاء في تقرير أن الرجل أصيب بالعدوى المنقولة جنسيا في جنوب شرق آسيا قبل شهر من بدء ظهور الأعراض عليه.

مقاومة عالية

وقال الطبيب غويندا هيوز، وهو عالم استشاري ورئيس قسم العدوى المنقولة جنسياً في الهيئة، لـ”سي أن أن”: “إن عدوى هذا المرض تبدي مقاومة عالية العلاج الأول الموصى به”.

وأضاف:”هذه هي المرة الأولى التي تظهر فيها حالة مقاومة عالية المستوى لكل من هذين العقارين وإلى معظم المضادات الحيوية الأخرى الشائعة الاستخدام.”

ويتم التعامل مع الرجل عن طريق الوريد مع مضاد حيوي، والذي يبدو فعالاً في الوقت الحالي، كما يقول التقرير، وسيتم فحصه مرة أخرى في أبريل.

وقال هيوز “إننا نتابع هذه الحالة للتأكد من أن العدوى قد عولجت بشكل فعال مع خيارات أخرى وأن خطر انتقال العدوى إلى أدنى حد ممكن”.

وشدد على أهمية ممارسة الجنس الآمن لتجنب مثل هذه العدوى. وقالت في بيان “من الأفضل تجنب الإصابة بمرض السيلان أو انتقاله في المقام الأول ويمكن للجميع تقليل المخاطر بشكل كبير باستخدام الواقيات الذكرية بشكل ثابت وصحيح.”

وأضحى مرض السيلان مصدر قلق متنام للمنظمات الصحية الدولية، حيث أظهرت حالات أخرى مقاومة للأدوية.