اختبار دم يكشف المعرضين للإصابة بالزهايمر

توصل باحثون في جامعة واشنطن، إلى اختبار دم، يمكنه تحديد الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالخرف والزهايمر، قبل سنوات من بداية الأعراض.
وأوضح الباحثون خلال المؤتمر الدولي لرابطة الزهايمر في لندن، أن فحص الدم الجديد يمكنه أيضا الكشف عن بداية تراكم بروتين «بيتا أميلويد» في المخ، مؤكدين أن تلك الخطوة تزيد قدرة الأطباء على التنبؤ وربما منع الإصابة بالزهايمر.
وفقاً لصحيفة ديلى ميل البريطانية، فإن قياس مستويات أحد البروتينات السامة في الدم، يمكنه الكشف عن الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالخرف بدقة تصل إلى 89%.

ويتيح الفحص الجديد تحليل مستوى بروتين «بيتا أميلويد» في الدماغ لكشف الأمراض المتعلقة بالذاكرة.