البابا يشكل لجنة لدراسة ترسيم النساء “شمامسة”

قال الفاتيكان الثلاثاء، إن البابا فرنسيس شكل لجنة لدراسة دور المرأة كشماسة (أدنى الرتب الكهنوتية) في بدايات ظهور المسيحية، في خطوة قد تقود إلى تغيير في دور المرأة في الكنائس الكاثوليكية.

والشماس هي أدنى الرتب الكهنوتية الثلاث في الكنيسة وتعلوها على الترتيب رتبة (القسيسية- قس) ثم رتبة (الاسقفية-أسقف).

واستبعد البابا فرنسيس ومن سبقوه ترسيم النساء قساوسة، لكن المؤيدين لذلك يقولون إن ما يقوم به خطوة على الطريق قد تدفع في نهاية الأمر بابا آخر في المستقبل لأن يدرس ترسيم النساء قساوسة.

وكان البابا أعلن مايو الماضي للمرة الأولى عن نيته تشكيل لجنة لدراسة فكرة ترسيم النساء شمامسة خلال اجتماع مع قيادات الراهبات الكاثوليكيات.

والشمامسة مثل القساوسة يرسمون وكما هو الحال مع القساوسة يجب أن يكونوا من الرجال.

وربما لا يقود الشمامسة القداس لكن في وسعهم الوعظ وإلقاء الخطب باسم الكنيسة والتعميد وإقامة مراسم الجنازات.

ويختلف علماء الدين المسيحي بشأن دور النساء كشمامسة في بدايات المسيحية، وبينما يقول بعضهم إنهن رسمن فقط للتعامل مع نساء أخريات على سبيل المثال أثناء طقوس الغمر الخاصة بالتعميد، يقول البعض الآخر إنهن كن يقمن بكل مهام الشماس الرجل.

سكاي نيوز عربية

العودة إلى الأعلى