المصري أبو القاسم “يلقي سلاحه” بسبب الانتقادات

أعلن المصري علاء الدين أبو القاسم، وصيف بطل أولمبياد لندن ٢٠١٢ في سلاح الشيش، أحد أنواع رياضة المبارزة، أنه سيعتزل اللعب مع منتخب مصر، بعد خروجه من التصفيات في أولمبياد ريو ٢٠١٦، وذلك بعد أن تعرض لهجوم وانتقادات لاذعة كونه لم يحصد أي ميدالية في ريو.

وكان أبو القاسم في لندن، أول عربي وإفريقي يتوج بميدالية في المبارزة في تاريخ الألعاب، بعد أن خسر في النهائي أمام الصيني لي شنغ ١٣-١٥، والأخير خرج مبكرا من دور الـ٣٢ في ريو بخسارته أمام الفرنسي أروان لوبيشو ٩-١٥.

وخاض ابو القاسم مباشرة دور الـ٣٢، ففاز على التشيكي ألكسندر تشوبينيتش ١٥-٨، قبل أن يسقط بصعوبة في الدور التالي ١٣-١٥ أمام الإيطالي دانييلي غاروتسو، الذي تابع زحفه حتى أحرز الذهبية.

وواجه أبو القاسم هجوما حادا من المشجعين المصريين بعد الهزيمة، ولم يحتمل ما حدث ليعلن عن نيته بالاعتزال.

وكتب أبو القاسم في صفحته على موقع فيسبوك: “انا لست لاعب كرة أو محترفا وليس لي عقد مع أي نادي يرعاني، ألعب رياضة السلاح وأنا على باب الله، تركت الكثير وعانيت من أجل ممارستها”.

ويحفل سجل أبو القاسم بالعديد من الإنجازات الرياضية، أرفعها فضية أولمبياد لندن، وكان يعول عليه الكثير لإحراز ميدالية في دورة ريو دي جانيرو.

سكاي نيوز عربية

العودة إلى الأعلى