باكستان تمهد لإطلاق سراح الطبيب الذي ساعد في تعقب بن لادن

قال محامي طبيب مسجون، يعتقد بأنه أرشد وكالة المخابرات المركزية الأميركية عن مؤسس تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، إن سلطات السجون الباكستانية نقلته من محبسه متوقعا أن يكون ذلك تمهيدا لإطلاق سراحه.

وكان استمرار سجن الطبيب شاكيل أفريدي مصدرا للتوتر بين باكستان والولايات المتحدة التي قلصت مساعداتها العسكرية لباكستان متهمة إياها بمواصلة توفير الملاذ لمسلحي حركة طالبان الذين يقاتلون القوات الأميركية والأفغانية بعد العبور إلى داخل أفغانستان.

وقال مسؤول بإدارة السجون في مدينة بيشاور بشمال غرب البلاد لرويترز طالبا عدم نشر اسمه إن أفريدي جرى نقله إلى سجن أديالا في روالبندي قرب العاصمة إسلام أباد لكن أسباب ذلك غير واضحة وربما يكون هذا الإجراء ببساطة لسبب أمني.

وأكد قمر نديم محامي أفريدي نقل موكله لكنه لم يستطع تأكيد مكان وجوده حاليا. ولم يتسن الوصول إلى مسؤولين في القضاء كما لم يتسن الوصول إلى مسؤولي سفارة الولايات المتحدة التي تطالب باكستان منذ عدة أعوام بإطلاق سراحه.

وجرى توجيه الاتهام إلى أفريدي بالخيانة بعد تقارير عن أنه ساعد وكالة المخابرات المركزية الأميركية في جمع عينات من البصمة الوراثية لأفراد في عائلة بن لادن الأمر الذي مهد لهجوم القوات الخاصة الأميركية الذي أودى بحياة بن لادن عام ٢٠١١ في مدينة أبوت اباد.

واعتقل أفريدي بعد أيام من العملية الأميركية التي وصفتها باكستان بأنها مثلت انتهاكا لسيادتها.

وصدر ضد أفريدي حكم بالسجن ٢٣ عاما بعد إدانته بتمويل الإرهاب. وقال محاميه إن هذا الحكم ألغي عام ٢٠١٣ لكنه ظل في السجن حتى الآن لتهم أخرى متعلقة بالإرهاب.