تجهيز وتنظيف بيت عبد الحليم لاستقبال عشاقه في ذكرى وفاته الأربعين

بدأت أسرة العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ من الآن في تجهيز وتنظيف وترتيب بيته في الزمالك استعدادا لاستقبال عشاقه الذين اعتادوا على زيارة بيته كل عام، حيث تحل ذكراه الأربعين بعد ١٠ أيام وبالتحديد فى ٣٠ آذار / مارس.

وكان محمد شبانة ابن شقيق العندليب قد صرح أنه سيتم فتح بيت عبد الحليم حافظ في الزمالك كالعادة لأحبابه وعشاقه بمناسبة ذكرى وفاته الأربعين، وأضاف شبانة أن هناك مجموعة كبيرة من الأطفال يحرصون على زيارة منزل العندليب في ذكرى وفاته كل عام، رغبة منهم في التعرف على أسرار وكواليس عبد الحليم حافظ، ولفت إلى أن الأسرة قررت أيضا فتح قبر الفنان الراحل لأي شخص يريد زيارته.

يُذكر أن عبد الحليم حافظ توفي عن عمر يناهز الـ٤٧ عاما في الثلاثين من آذار / مارس ١٩٧٧، والسبب الأساسي في وفاته هو الدم الملوث الذي نقل إليه حاملا معه التهاب كبدي فيروسي “فيروس سي” تعذر علاجه مع وجود تليف في الكبد ناتج عن إصابته بداء البلهارسيا منذ الصغر، كما أوضح فحصه في لندن، ولم يكن لذلك المرض علاج وقتها.

 وبينت بعض الآراء أن السبب المباشر في موته هو خدش المنظار الذي تم توصيله لأمعائه، مما أدى إلى حدوث نزيف، وحاول الأطباء منع النزيف بوضع بالون ليبلعه، لمنع تسرب الدم لكن عبد الحليم مات ولم يستطع بلع البالون الطبي.