دبي تخطط لبناء أول برج “دوّار” في العالم

لا شك بأن مدينة دبي، هي جديرة بالحصول على لقب “مدينة العجائب” لما تحويه من عجائب من صنع الإنسان، سواء كانت أكبر جزيرة صناعية في العالم، أو أكبر مركز تسوق، أو أطول ناطحة سحاب.

ولكن، يبدو أن المدينة الصناعية العصرية لن تتوقف عند ذلك، إذ تخطط لإضافة مشروع جديد إلى قائمة “عجائبها”، وهو أول ناطحة سحاب دوارة في العالم.

وخطط للمشروع الجديد المهندس المعماري ديفيد فيشر، في شركة الهندسة المعمارية “دايناميك أركيتيكتشور،” وهو عبارة عن برج يتكون من ٨٠ طابق، بعلو ١٢٧٣ قدماً، يدور بزاوية ٣٦٠ درجة في كل الاتجاهات.

ويشرح فيشر أن فكرة البرج الدوّار خطرت على باله منذ أكثر من عقد من الزمن، بينما كان يتأمل مدينة نيويورك من أحد نوافذ برج الأولمبيك.

ويقول فيشر: “لاحظت أنه من نقطة معينة يمكننا رؤية النهر الشرقي ونهر هدسون، أي الجانبين من مانهاتن. عندها فكرت في نفسي: لما لا يدور الطابق بأكمله؟ عندها سيتمكن الجميع أن يرى كل من النهر الشرقي ونهر هدسون، وكاتدرائية القديس باتريك أيضاً!”

ورغم أن فيشر كان قد اقترح الفكرة في العام ٢٠٠٨، إلا أنه لم يتمكن من تنفيذها، حتى الوقت الحالي، بعدما تبنت دبي المشروع، الذي من المقرر تنفيذه بحلول العام ٢٠٢٠، ليُصبح من بين أطول أبراج المدينة التي تعج بالمباني الشاهقة. وسيتضمن البرج ٧٩ توربيناً للرياح، وألواح شمسية على السطح لإنتاج الطاقة داخل البرج.

وسيتضمن البرج أيضاً مصعداً خاصاً بالسيارات، ما سيتيح للسكان فرصة نقل سيارتهم إلى طوابق شققهم السكنية.

ولم يصرح بعد عن ثمن هذا المشروع الضخم والأول من نوعه، ولكن، تقدر “دايناميك أركيتيكتشور” أن يتراوح ثمن الشقة الواحدة ما بين أربعة ملايين و٤٠ مليون دولار.