ساعة نادرة للملك الفاروق معروضة للبيع

من المتوقع أن تجلب ساعة ذهب نادرة كان يملكها ملك مصر السابق فاروق ما بين ٤٠٠ و٨٠٠ ألف دولار، عند طرحها في مزاد هذا الأسبوع في دار كريستيز في دبي.

وصنعت الساعة (باتيك فيليب ١٥١٨) عام ١٩٤٤ وتحمل نقشا لتاج المملكة المصرية السابقة وهي ساعة كرونوغراف بتقويم دائم يقال إنها من بين ٢٨١ ساعة فقط من هذا الطراز أنتجتها شركة الساعات السويسرية الفاخرة.

والساعة هي أهم قطعة تعرض في المزاد الذي يقام يوم الجمعة ومن المتوقع الإعلان عن سعر بيعها يوم السبت.

وكان الملك فاروق من محبي جمع الساعات النادرة وهي هواية ورثها عن والده الملك فؤاد. كما كان من محبي اقتناء السيارات وجمع العملات.

وقال ريمي جوليا رئيس وحدة الساعات في إدارة الشرق الأوسط والهند وأفريقيا في دار كريستيز في دبي “الطراز ريفرينس ١٥١٨ كان حينها طراز لا تستطيع سوى النخبة والنبلاء وأهم عملاء باتيك فيليب دفع ثمنه”.

وذكر، على هامش لقاء مع وسائل الإعلام لعرض المقتنيات المطروحة في المزاد، “لماذا؟ بسبب السعر ولأنه أنتج بكمية صغيرة جدا. تذكر أن امتلاك ساعة في ذلك الزمن كان نوعا من الترف. فماذا عن امتلاك ساعة ذهب من إنتاج أفضل مُصنع.. متطورة بتقويم دائم وكرونوغراف”.