ساندي تابت ملكة جمال لبنان ٢٠١٦

صبية أخرى على عرش الجمال اللبناني: ساندي تابت (٢١ سنة) من بحمدون. لم تكن ليلة تابت عادية. توتّر وانتظار وتاج. سهرةٌ تنافست فيها ١٥ شابة، نقلتها “أل بي سي آي” مباشرة من مسرح كازينو لبنان، وزيّنها حضور #وائل_كفوري الراقي، كان لتابت نصيب أغنية منصور الرحباني “للصبية الملكة تاج وصولجان”، مع ورود ودموع فرح.

برقيّ وجمال يُضاف إلى جوّ الجمال السائد (جمال المشتركات هذه السنة أفضل من العام الفائت)، أطلّت #إيميه_الصيّاح مقدَّمةً الحفل. خيارٌ موفّق حضورها للتقديم للمرة الأولى. أمام لجنة تحكيم تمثّل مجالات الجمال والأزياء والفن والاجتماع، وبإشراف وزارة السياحة، تمايلت المشتركات الـ ١٥ بلباس البحر بداية، ثم لباس السهرة، وصولاً إلى الأسئلة المنوّعة والسؤال الموحّد.

ككلّ سنة، تسعى “أل بي سي آي” بإشراف رلى سعد (“فانيلا برودكشن)، إلى تميّز السهرة. بدا واضحاً الاصرار على اختيار مشتركات يجمعن الجمال بالمعلومة العامة، رغم أنّ الإجابة عن بعض الأسئلة خانت كثيرات. ثم أطلّ الملك. كفوري بثوب أسود وكاريزما تسبقه إلى المُشاهد. ملأت مشاعره المسرح: “صار الحكي بيناتنا كلو عتب/ في شي انكسر جواتنا وما تسألي”. وجّه تحية إلى “أل بي سي آي”، رفيقة النجاح، وإلى عائلته الصغيرة، معتذراً عن عدم حضورها لانشغالات تتعلّق بالأطفال، واضعاً بذلك حدّاً لما يُشاع باستمرار عن خلافات بينه وبين زوجته.

بفساتين زهير مراد الساحرة، مرّت المشتركات بعد مرورٍ أول بلباس البحر. أجساد ممشوقة، وجوه باسمة، توتّر بديهي، وحلم كبير. وساحر آخر هو وائل كفوري. اشتاقه الجمهور واشتاقته الشاشة. “كيفِك يا وجعي؟” تركت في القلب حاجة إلى الحبّ. إلى الحبيب والحبيبة. بعد تقرير قدّمت فيه المشتركات مشروعهن العتيد للسنة الملكية: الحدّ من عمالة الأولاد، التوعية على مخاطر السوشيال ميديا، ضحايا الحرب، دعم الصليب الأحمر ومساعدة مرضى السرطان، وأولاد التوحّد (مشروع الملكة)، أعلنت الصيّاح أسماء ٩ منهن للمرحلة المقبلة: ماريبال طربيه، هالة مرعب، أندريا هيكل، ربى دكاش، فريديريكا عبده، ترايسي رزق الله، ميشيل الحجل، ساندي تابت، ونورما درويش. “مبروك للصبايا التسع وتحية لمن لم يحالفهن الحظ”، قالت الصيّاح، وذكّر التقرير مرة أخرى بكيمة الجوائز.

المرحلة المُنتظرة: الأسئلة والأجوبة. ارتبكت بعضهن وبعضهن مرّرت الاستحقاق على خير. كما في السؤال الاختياري، كذلك في السؤال الموحّد الذي طُرح على الصبايا الخمس اللواتي تأهلن إلى النهائيات بعدما استُبعدت ميشيل الحجل ونورما درويش وفريدريكا عبده وربي دكاش (تسرّب اسمها على أنّها الملكة!).

أخيراً الأغنية الجديدة: “هلق تفقتي”، أدّاها كفوري بجمال الصوت وتمكّنه على المسرح. إلى أن دنت اللحظة. لحظة انفصال الواقع عن الخيال وتلاقيهما مجدداً. انتهى حفلٌ غيَّر حياة تابت، وتوّجها على عرش الجمال اللبناني. “لو حبنا غلطة” من دون موسيقى، الختام الأعذب لوائل كفوري، ملك السهرة ومالكها.

جريدة النهار