طفل أميركي يخترع جهاز تكييف صغير لحماية الصغار من ضربة الشمس

بعد أن تأثر “بيشوى”  طفل الأمريكي في العاشرة من عمره بموت أحد الأطفال من جيرانه بسبب تعرضه لضربة شمس فكر في ضرورة إيجاد حل لتلك الظاهرة.

فقد أوضحت الدراسات الأمريكية في ولاية تكساس أن في العام الواحد يموت بمعدل 712 طفل بسبب تعرضهم لضربات الشمس أو درجة الحرارة العالية عند تركهم بمفردهم في السيارات عند ذهاب ذويهم للتسوق أو القيام ببعض الأعمال.

وأطلق بيشوى على اختراعه اسم “الواحة” أملاً منه في أن يلطف جو السيارة حتى أنها تشبه الواحة الخضراء عليلة الهواء، ويشرح بيشوى طريقة استخدام اختراعه أنه يتم إلصاقه في أحد جوانب السيارة ويفضل في الأماكن التى يجلس بها الأطفال باستمرار وعند انطلاق السيارة يقوم الجهاز بقياس درجة حرارة السيارة وعندما تصل للدرجة التي لن يتحملها جسم الطفل يقوم الجهاز بإطلاق هواء بارد لتلطيف الجو داخل السيارة.

وأضاف بيشوى في حديثة للديلى ميل أنه طور الجهاز حتى يتمكن من توصيله بسماعة أذن تكون مع الوالدين عند الذهاب بعيداً عن سيارتهم تخبرهم بمدة الوقت الذى تركوا فيه أطفالهم بمفردهم بالسيارة مع إخبارهم بدرجة حرارة السيارة أثناء انتظار الطفل بها.

يتمنى بيشوى خروج اختراعه للنور وأن يتبنى تنفيذه أحد رجال الأعمال كي يصبح حقيقة، فكل ما يملكه بيشوى هو نموذج مصغر من الجهاز ونموذج محاكاة من الصلصال ليشرح أجزاء الاختراع للناس.