عمره يقترب من الـ ١٠٠ ويسير ٦ أميال يوميًا من أجل زوجته

رجل يبلغ من العمر ٩٩ عامًا، قرر أن يوهب ما تبقى من حياته إلى زوجته، حيث يضطر إلى المشي مسافة ٦ أميال في اليوم لرؤيتها. يزور “لوثر جونيور” رفيقة حياته “ويفرلي” في المستشفى في مدينة نيويورك الأمريكية كل يوم.

يقوم المحارب القديم الذي شارك في الحرب الكورية بهذه الرحلة منذ أن تم نقل زوجته البالغة من العمر ٥٠ عامًا إلى المستشفى بسبب ورم في المخ في عام ٢٠٠٩. ومنذ ذلك الحين أصبحت مشلولة، ويمكن أن يتم حجزها في بعض الأحيان بالمستشفى لعدة أشهر.

يقول جونيور: “أنا لا شيء بدون زوجتي”، ويصف زوجته بأنها أفضل كوب شاي يتناوله على الإطلاق، خلال حديثه إلى شبكة “سي بي إس إن” الأمريكية.

لكن يبدو أن القدر يسير عكس طموحات جونيور، حيث ساءت الحالة الصحية لزوجته، لقد أصيبت بالتهاب رئوي، وهي الإصابة التي ألزمتها المستشفى وجعلته يسير كل هذه الأميال يوميًا.

ويوضح الزوج أنه استغل تلك الرحلة في أن تكون رياضة مفيدة له، حيث ينخرط في رياضة الجري والقيام بتمارين الدفع.ويقول: “ينصحني الناس بأن أعيش بالطريقة المناسبة لعمري، وأن أظنهم يشعرون بالغيرة لأنني لا أشرب، لا أدخن، وصحتي أفضل”.