فيسبوك تنفي عدم تقديم بيانات إلى محققين ألمان

رفضت شركة فيسبوك، الاثنين ما قالته السلطات الألمانية عن أنها أحجمت عن التعاون معها في تحقيقات جنائية، قائلة إن الكثير من الطلبات التي تلقتها عن بيانات المستخدمين أعدت بطريقة غير صحيحة.

ويشكو العديد من وزراء داخلية الولايات الألمانية من تقاعس مجموعة التواصل الاجتماعي عن الاستجابة لطلبات بيانات، وطلبوا من وزارة العدل الاتحادية طرح قوانين جديدة.

لكن فيسبوك قالت إنها قدمت “مساعدة على مدار الساعة للسلطات في بافاريا عقب موجة هجمات في ميونيخ وفيرزبرغ وانسباخ الشهر الماضي.

وقالت متحدثة باسم وزارة العدل إن الوزارة تبحث ما إذا كانت هناك حاجة لتغيير القوانين، أو ما إذا كانت هناك مشكلة تتعلق بالتنفيذ.

وألقت موجهة الهجمات التي شهدتها ألمانيا في الآونة الأخيرة الضوء على الأهمية التي توليها الأجهزة الأمنية للتعاون مع شبكات التواصل الاجتماعي للكشف عن صلات محتملة بجماعات متشددة.

وقالت الشرطة إن المهاجم في واقعة انسباخ لديه ست حسابات على فيسبوك، منها واحد بهوية مستعارة. وقال وزير داخلية بافاريا إن آثار حديث نصي على الإنترنت وجدت على هاتفه تشير إلى أنه تأثر بشخص ظل مجهولا حتى وقت الهجوم.

ودعا رئيس المخابرات الألمانية، الاثنين، إلى تبادل معلومات أكثر كثافة بين شبكات التواصل الاجتماعي والأجهزة الأمنية في الحرب على الإرهاب.

واستجابت فيسبوك بتقديم بيانات لنسبة ٤٢ بالمئة من الطلبات في ألمانيا فيما يتعلق بقضايا جنائية في النصف الثاني من ٢٠١٥، بالمقارنة مع ٥٤ بالمئة في فرنسا و٨٢ بالمئة في بريطانيا. وتقول إنها رفضت الطلبات الغامضة أو التي توسع دائرة البحث.

سكاي نيوز عربية

العودة إلى الأعلى