قتل بحادث دراجة … نعش الممثل التركي يفجر موجة غضب

أثارت جنازة الممثل التركي الشهير أردا أوزيري، جدلا وانتقادات في تركيا، بعد أن تفاجأ المشيعون في مسقط رأس الراحل إزمير، بأمر غير معهود على النعش.

وتوفي الممثل صاحب الـ ٣٩ عاما، الأحد، جراء حادث دراجة نارية كان يقودها في إسطنبول، مما سبب صدمة في الأوساط الفنية التركية.

وحسب تقارير صحفية محلية، فإن الأمطار التي شهدتها المدينة التركية كانت سببا في انزلاق دراجة أوزيري، الذي فقد التحكم بها فارتطم بحاجز الطريق ولقي مصرعه.

وأقيمت جنازة أوزيري في كلية الفنون الجميلة التي تخرج فيها الممثل، بإحدى جامعات إزمير، وشارك فيها عدد كبير من الممثلين وعشاق النجم الراحل.

إلا أن أكثر ما أثار الانتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي، هو أن نعشه حمل إعلانا عن “بلدية إزمير”، حسب صحيفة “ديلي حرييت” التركية.

ووجهت اتهامات لمسؤولي البلدية باستغلال الحدث المهيب للدعاية للانتخابات المحلية التي ستجرى عام ٢٠١٩.

وفي مقال لصحيفة “ديلي حرييت”، اعتبر الكاتب سينجيز سيميرسيوغلو أن طباعة كلمة “بلدية إزمير” على النعوش “قلة احترام”.

وكتب سيميرسيوغلو: “السيد عزيز كوساوغلو (عمدة إزمير). من فضلك تدخل وأوقف مثل هذه الممارسات. إنها قلة احترام للمتوفين وذويهم”.