لأول مرة اكتشاف مركبات عضوية على مذنب

رصد علماء لأول مرة مركبات عضوية رئيسية في أحد المذنبات، مما يعزز فكرة أن الأجرام السماوية شكلت هذه المركبات قبل الأرض والمجموعة الشمسية بفترات طويلة.

وقال علماء يوم الجمعة إن مركبة الفضاء رشيد التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية عثرت على أكثر من أثر لحمض الجلايسين الأميني الذي تعتمد عليه كائنات حية في صنع بروتينات في سحابة الغاز والغبار المحيطة بالمذنب”٦٧ بي تشوريوموف-جيراسيمنكو”.

ورصد الجلايسين بشكل غير مباشر في عينات عادت للأرض في ٢٠٠٦ من مذنب آخر وهو “ويلد”، لكن تعرضت العينات للتلوث بعد هبوط المذنب في صحراء يوتا بالولايات المتحدة الأمر الذي تسبب في تعقيد جهود البحث العلمي.

ويدور الجدل منذ فترة طويلة بين العلماء بشأن الظروف التي أحاطت بنشأة الحياة على الأرض قبل مليارات السنين ومنها فرضية تحطم مذنبات وكويكبات تحمل جزئيات عضوية في المحيطات في فترات مبكرة من التاريخ.

ومن المقرر أن تنهي المركبة رشيد مهمتها التي تستمر عامين إلى”٦٧ بي” بالتحليق على مسافة قريبة منه والتحطم على سطحه في سبتمبر المقبل.

المصدر – سكاي نيوز عربية

العودة إلى الأعلى