مؤسس “تسلا” إيلون ماسك يخسر ٢٫٥ مليار دولار بسبب سؤال صحفي

تعرضت أسهم شركة “تسلا” لتراجع كبير، وذلك بعد مؤتمر صحفي للرئيس التنفيذي إيلون ماسك، تجاهل فيه الإجابة على أسئلة وجهها إليه محللون ماليون.

وهبطت قيمة أسهم شركة “تسلا” بمعدل ٥ بالمئة، وبواقع ١٫٨ مليار جنيه إسترليني، أي ما يعادل مليارين و ٤٤٩   مليون دولار أميركي تقريبا، وذلك بعد تجاهل ماسك، سؤالا طرحه محلل لشركة “بيرنستين”، توني ساكوناغي، حول الخسارة القياسية التي سجلتها الشركة في الربع المالي الأول من العام الحالي.

وبحسب “سكاي نيوز”، فقد تعمد ماسك الامتناع عن الإجابة على سؤال توني، حيث رد على سؤال المحلل بالقول: “لننتقل إلى السؤال التالي. إنها أسئلة مملة”.

وكان ماسك يجيب على أسئلة الصحفيين في مؤتمر صحفي عبر الهاتف، خصص للحديث عن النتائج المالية لـ”تسلا” في الربع المالي الأول من العام الحالي، والذي شهد تسجيلها لخسارة بلغت ٧١٠ ملايين دولار أميركي.

وواصل ماسك تجاهله لأسئلة المحللين في المؤتمر الصحفي، حيث رد على سؤال لجوزيف سباك من شركة “آر بي سي”، عن خطط الشركة لسيارتها الكهربائية “موديل ٣”، بعد صمته ل ١٤ ثانية، قائلا: “لنتفرج على يوتيوب. آسف، فمثل هذه الأسئلة مملة للغاية. إنها تكاد تقتلني”.

وهاجم ماسك الصحافة، واصفا الصحفيين بالأشخاص “غير المسؤولين”، وذلك لكتابتهم تقارير عن مخاطر السيارات ذاتية القيادة، بشكل مبالغ فيه.

وإلى جانب الهجوم على الصحفيين، فقد أثار ماسك استياء المساهمين ومالكي الأسهم في “تسلا”، بعد إعلانه بأن إنتاج “الموديل واي”، لن يبدأ في العام المقبل كما كان مقررا، وإنما سيؤجل إلى سنة ٢٠٢٠.

وطمأن ماسك المستثمرين القلقين بشأن السيولة النقدية قائلا: “ستحقق تسلا تدفقا نقديا إيجابيا في الربع المالي الثالث، كما ستقوم الشركة بإجراء إعادة هيكلة وتنظيم لأعمالها هذا الشهر، بما يضمن تحقيق أهدافنا. لقد حان الوقت للانتقال إلى الربحية”

واختتم ماسك موجها حديثه للمستثمرين: “إذا كنتم قلقين بشأن التقلبات التي نمر بها، فلا تشتروا أسهمنا”.