مسرح إسطنبولي يحتفي بالموسيقار ملحم بركات

ينظم مسرح إسطنبولي في مدينة النبطية أسبوع أفلام تحية الى الموسيقار الراحل ملحم بركات وذلك من خلال عرض مجموعة من أفلامه وهي “أخر الصيف” ١٩٨٠ من ﺇﺧﺮاﺝ مروان الرحباني وبطولة وحيد جلال ووليد حنا وحكمت وهبي وسيلفيا شافيلك وسامي كلارك ،ويعرض فيلم “حبّي لا يموت ” ١٩٨٤ للمخرج يوسف شرف الدين، وبمشاركة هلا عون وداليدا رحمة وعبدالله حمصي وجان خضير وعصام الشناوي ،كما ويعرض فيلم “المرمورة” ١٩٨٥ للمخرج وئام الصعيدي وتأليف كريم أبو شقرا وبمشاركة أبو شقرا وخالد السيد وصونيا أيليا وهلا عون وفؤاد العبدالله . وتنطلق العروض في سينما ستارز إبتداءً من الثلاثاء ١٤ شباط الجاري عند السادسة مساءً.

ولد ملحم بركات في قريه كفر شيما عام ١٩٤٤ ، ويعتبر واحداً من أشهر الفنانيين والموسيقيين العرب الذين تأثروا بفن الموسيقار محمد عبد الوهاب ،وظهرت موهبته منذ كان في المدرسة ففي إحدى الاحتفالات المدرسية قام بتلحين بعض الكلمات من الجريدة اليوميه وقام بغنائها ،وإلتحق بعد ذلك الى أحد البرامج المشهورة للأصوات الجديدة وقام بإختباره رواد الفن اللبناني الكبار وقالوا عنه أن موهبته لا مثيل لها لما يمتلكه من طبقات صوت عالية ونقية وصافية وقوية ،وإلتحق بعدها إلى المدرسة الرحبانية.

ومن الأغاني التي إشتهر بها : حلي عني، يابا ناوي، ايام السجيني، حمامة بيضا، شباك حبيبي، شو بعدو ناطر جيت بوقتك، يا حبي اللي غاب، بعيدك يل إنت العيد، موعدنا أرضك يا بلدنا، ولا مرة، على بابي واقف قمرين . كما وقام بتلحين العديد من الأغاني لأهم الفنانين في لبنان وشارك في العديد من الأعمال المسرحية منها “ست الكل”، “ومشيت بطريقي” ،”حلوة كتير” ،وله حوالي ١٣ ألبوماً وأكثر من ١٠٧ أغنيات كتب معظمها الشاعر نزار فرنسيس .

Save