من هنا انطلق الفن.. قبل ٣٩٬٩٠٠ عام

تتزين الجدران في كهوف لينغ لينغ في جزيرة سولاوسي الإندونيسية، برسومات بألوان حيوية أبرزها اللون العنابي.

ولابد أن الرسمة الملفتة للانتباه بشكل كبير داخل الكهف القديم، هي التي تظهر حيوان البابيروسا أو الغزال الخنزير، والذي يعود موطنه إلى سولاوسي.

ولكن حيوان البابيروسا ليس الشيء الوحيد الذي يعتبر فريداً في سولاوسي، إذ تشير الدراسات إلى أن هذه المنطقة هي من بين أولى المناطق التي ظهرت فيها الفنون في العالم.

وتمتد محمية ماروس بانغ كيب التي تتضمن هذه الكهوف، على مساحة أكثر من ٤٠٠ كيلومتر مربع في جنوب سولاوسي، حيث عاش البشر قبل أكثر من ٣٩٬٩٠٠ سنة، وتركوا خلفهم بصماتهم.

ومن أبرز هذه البصمات هي رسوماتهم التي تنوعت في أساليب صنعها، والتي من بين أشهرها “تقنية” امتصاص الطلاء ثم بصقه من جديد حول أيديهم، ما يترك تخطيطات أياد “شبحية” على جدران الكهوف.

وغالباً، ما استوحى سكان كهوف لينغ لينغ رسوماتهم من البيئة المحيطة بهم، فرسموا الطبيعة والحيوانات المنتشرة بالمنطقة مثل الخنازير البرية وحيوانات البابيروسا.

وحتى يومنا الحالي، ما زال العديد من الأشخاص يعتقدون أن الفن نشأ في أوروبا، منذ حوالي ٣٥ ألف سنة. ولكن، أظهرت الأبحاث الجديدة أن الرسوم اليدوية في تيمبوسنغ بالقرب من ماروس، عمرها ٣٩٬٩٠٠ سنة على الأقل، ما يجعلها أقدم الرسوم اليدوية في العالم.

المصدر: CNN العربية