يان دولاج يرسم قمراً أزرقاً في عيني طفل فيصالحه مع الحياة

هي قصة فتى في سنّ المراهقة، فقد عائلته في حادث درامي ولم يتبق منها سوى حصان أطلق عليه اسم “Ma” أو “ما” لأنها الكلمة الأخيرة التي نطق بها ولم يعد يفقه غيرها.

هذه الصدمة دفعت الفتى إلى خيار العزلة والانسحاب من المجتمع فسكن في الصمت وعاش على شاطئٍ مع الحصان، شريكه الوحيد في الحياة.

سعى الحصان جاهداً الى إنقاذ الفتى محاولاً إخراجه من عزلته فكانت لعبة “الغميضة” الحل بالنسبة الى الحصان لتمكين الفتى من التجوال في الطبيعة واكتشاف الدنيا بنفسه والإتكال على قدراته لعله يعود واثقاً بنفسه ومتصالحاً مع ذاته بعد الفاجعة المؤلمة.

قصةٌ قرر الكاتب، الممثل والمخرج يان دولاج استحضارها في فيلم قصير بعنوان “Ma”، مدته ثماني دقائق انتهى أخيراً من انجازه بعد تصويرٍ في شمال لبنان وجنوبه، وهو تقصّد التصوير في لبنان وليس خارجه للتأكيد أنّ لبنان يملك كنوزاً طبيعية وجمالية غير مرئية.

يقول دولاج أن الهدف من الفيلم التأكيد انّه مهما اعترى الانسان من خضات مؤلمة في الحياة يجب ان يكون خياره محاولة التعايش معها وتقبلها والإنطلاق صوب الفرح احتراماً للحياة”.

دولاج انجز عملية المونتاج ويستعد لتقديم الفيلم للمشاركة في المهرجانات اللبنانية والدولية.