يان دولالج: أنا وأنا مبسوطين وعقبال العايزين!

هذا عنوان مسرحية جديدة تشاركني فيها ممثلة فرنسية قديرة مسنة قد تجاوزت الأن ربيعها الثمانين و حلمي أن تأتي إلى لبنان فيتعرف عليها أهل المكان. لقد كتبت دوراً مميزاً لها و تواصلنا لذلك عبر واتساب وكانت تفرحني كلما كنت أسمع ضحكتها. القصة تتمحور حول نجاح الإنسان وتحقيق ذاته وفرحه وأحلامه منتسباً إلى مؤسسة العزوبية نظراً لعدم إيمانه بمؤسسة الزواج.  الحبكة لطيفة صادقة فكاهية تطرح اسئلة ولا تبيع مواعظ وأحكام مسبقة.

لن أضيف تفاصيل في الوقت الحاضر فانا بانتظار أن تحصل زميلتي على إذنٍ بتغطية كاملة من شركة التأمين المنتسبة إليها كونها ستغادر الأراضي الفرنسية إلى بلدٍ “غير مستقر” بالنسبة اليهم.